الإعلام
15 ماي 2018

استلام قـناة المصرف البحري لسلا

تعمل فرق ريضال بكل حماس للانتهاء من أشغال المحطة الجديدة للتنقية القبلية للمياه العادمة لسلا

  • Réception de la conduite en polyéthylène de l’émissaire marin de Salé
  • Réception de la conduite en polyéthylène de l’émissaire marin de Salé
  • Réception de la conduite en polyéthylène de l’émissaire marin de Salé

في إطار الأشغال الهامة المتعلقة بإنجاز المحطة الجديدة للمعالجة القبلية للمياه العادمة لسلا، قام مسؤولو ريضال، خلال شهر أبريل المنصرم بميناء المحمدية وبحضور السيد مدير المصلحة الدائمة للمراقبة  والسيد رئيس لجنة الاستثمارات لريضال بمجلس مؤسسة    " العاصمة "، باستلام أنابيب المصرف البحري المصنوعة من البلوييتيلين العال الصلابة.

شكل هذا الحدث فرصة لمسؤولي مجموعة صوماجيك SOMAGEC لتقديم شروحات مفصلة سواء حول هذا الأنبوب المصنوع من مادة PEHD بالنرويج والذي تم جره بحرا نحو المغرب، وأيضا للحديث حول الروابط الإسمنتية التي تروم تثبيت هذا الأنبوب في قعر البحر بعمق 45 متر من طرف  خبراء في مجال الأشغال التحت- مائية.

يسير هذا الورش الكبير الخاص بتنقية الساحل الأطلسي والضفة اليمنى لنهر أبي رقراق على نفس خطوات نظيره بالرباط - تمارة، فبطول 1.700 متر وقطر 2 متر، سيتم ربط هذه القناة، المصنوعة من البولييتيلين المحتوية على بخاخات، في عمق البحر لتشكل معبرا للمياه العادمة لمدينة سلا بعد خضوعها لمعالجة قبلية داخل المحطة.
 
بفضل محطة المعالجة الجديدة، التي يرتقب الشروع في استغلالها عند نهاية سنة 2019، ستتمكن ريضال من تعزيز قدرة وموثوقية شبكات التطهير لتواكب التطور المتسارع الذي تعرفه مدينة سلا ومن المساهمة في حماية المجال الطبيعي.